الاثنين 13 نوفمبر 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » حوادث وجرائم » هروب سجناء من سجن بالمكسيك
Share Button

هروب سجناء من سجن بالمكسيك ووقوع انفجار يستهدف الشرطة
عرب كول : فر أكثر من 140 سجينا عبر البوابة الرئيسية لسجن يقع قرب الحدود الأمريكية الجمعة في أكبر عملية هروب من سجن بالمكسيك منذ أن بدأت الحكومة حربها على المخدرات قبل أربع سنوات.

وبعد ذلك بساعات انفجرت سيارة خارج مركز للشرطة قرب مدينة مونتيري التي تعد مركزا تجاريا في أحدث مواجهة بين عصابات المخدرات والمسؤولين.

وذكر مصدران في الشرطة في ولاية تاموليباس بشمال المكسيك أن سجناء تسللوا من مدخل السجن الرئيسي للمركبات في نيوفو لاريدو على الجانب الاخر من الحدود مع ولاية تكساس الامريكية في ساعة مبكرة من صباح الجمعة في خطوة جريئة تؤكد ضعف نظام السجون المكسيكية.

وفي وقت لاحق الجمعة انفجرت سيارة دفع رباعي في بلدة زوازوا في الاطراف الشمالية لمونتيري مما أدى إلى اصابة شخصين وقطع الكهرباء. وكان هذا أول انفجار يقع قرب أغني مدن المكسيك وهي مركز تجاري له علاقات وثيقة بالولايات المتحدة.

وعلى الرغم من امتناع السلطات عن تحديد ما إذا كان الحادثان مرتبطين فان زوازوا تقع على الطريق السريع بين مونتيري ونيوفو لاريدو وأصبحت المنطقة نقطة اشتعال رئيسية في حرب المخدرات منذ أوائل العام الجاري عندما انقسمت احدى العصابات إلى جناحين متناحرين.

وأدى الانفجار إلى تحطيم النوافذ وتدمير سيارة كانت متوقفة في منطقة قريبة ولكن تأثيره كان محدودا.

وانحى خورخي دوميني المتحدث باسم ولاية نيوفو ليون التي تضم زوازوا ومونتيري باللائمة في الانفجار على الجريمة المنظمة وقال ان الانفجار استهدف ترهيب الشرطة.

وأردف قائلا لمحطة تلفزيون (ميلينيو تي في) “من الواضح أن هذه رسالة للسلطات”.

وذكرت صحيفة ريفورما على الانترنت أن عدة وسائل إعلام مكسيكية تلقت رسائل موقعة من عصابات مخدرات تتوعد بمزيد من الهجمات باستخدام سيارات ملغومة.

وكثيرا ما تشهد ولايتا نيوفو ليون و تاموليباس المجاورة حربا أوسع بين عصابات المخدرات عبر المكسيك بسبب طرق التهريب إلى الولايات المتحدة . وأدت هذه الحرب إلى سقوط أكثر من 30 الف قتيل منذ أواخر 2006 وذلك حسب الاحصاءات الرسمية. وتقول تقارير لوسائل الاعلام ان عدد القتلى يزيد عن 33 الف شخص.

ويشكل انعدام الأمن على نحو متزايد في المكسيك تهديدا لأكثر ثاني اقتصاد في أمريكا اللاتينية مع تشكك المستثمرين في مدى سلامة القيام بانشطة تجارية هناك. وتثير اعمال العنف ايضا قلق واشنطن .

وحذرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في سبتمبر ايلول من ان المكسيك بدأت تشبه كولومبيا في ذروة التمرد الذي شهدته في الثمانينات والتسعينات والذي كانت تموله تجارة الكوكايين.

وفي نيوفو لاريدو طوق جنود من الجيش والشرطة الاتحادية السجن. وابلغ انطونيو جارزا قائد الامن في تاموليباس الاذاعة المحلية بان مدير السجن ابلغ عن اختفاء 141 سجينا. واكد استخدام مدخل المركبات كطريق للهرب واتهم حراس السجن بالتواطؤ في تلك العملية.

واضاف: انني واثق انه في داخل (السجن) كان هناك تواطؤ كبير بين الحراس وعصابات المخدرات.

وقال انه تم أيضا وقف رئيس مصلحة السجون بالولاية عن العمل الى حين انتهاء التحقيق.

ولم يعرف على الفور من الذي يقف وراء عملية الهروب من السجن ولكن مصادر بالشرطة قالت ان عصابة جلف ربما عرضت الافراج عن اعضاء بعصابة زيتا حليفتها السابقة شريطة ان تغير مواقفها.

وتأتي عملية الهروب تلك بعد سلسلة من الخروقات في شتى انحاء شمال المكسيك مما يؤكد التحديات التي يواجهها الرئيس فيليبي كالديرون مع محاربته عصابات المخدرات القوية.

واعتقلت السلطات او قتلت سبعة على الأقل من كبار زعماء عصابات المخدرات خلال العام الماضي ولكنها لم تنجح في القضاء على هذه العصابات.

وتعهد كالديرون بتطهير السجون التي سمحت في الماضي لكبار تجار المخدرات بالعيش في رفاهية او الهرب عندما يريدون ذلك. ولكن الزعيم المحافظ يواجه صعوبة في احتواء الفساد وانعدام القانون في نظام السجون الذي تديره جزئيا حكومات الولايات والحكومات المحلية.

شات صوتي
شات عرب كول : حوادث وجرائم