الأحد 19 نوفمبر 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » تكنولوجيا الصوتيات » الاستريو الصوتي وhi-fi
Share Button

الاستريو الصوتي وhi-fi

الاستريو الصوتي وhi-fi سنة 1881، لوحظ أثناء تجارب تحويل الصوت من أوبرا باريس أنه كان من الممكن اتباع تحركات المطربين على المسرح إذا تم توصيل سماعات الأذن الموصلة بالميكروفونات بالأذنين. تم الترويج لهذا الاكتشاف سنة 1980 بنظام Théâtrophone، الذي عمل لأكثر من أربعين عامًا حتى سنة 1932.

سنة 1931 صمم ألان بلوملين، مهندس إلكترونيات بريطاني يعمل لصالح EMI، طريقة لجعل صوت الممثل في الفيلم يتبع حركته في الشاشة. في ديسمبر 1931 قدم براءة اختراع تشمل هذه الفكرة، وفي 1933 أصبحت هذه براءة الاختراع رقم 394,325 في المملكة المتحدة.[15] على مدار السنتين التاليتين، طور بلوملين ميكروفونات ستريو ورأس قاطع أقراص ستريو، وسجل عددًا من الأفلام القصيرة بمسارات صوتية ستريو.

مكن الشريط المغناطيسي من تطوير أول الأنظمة الصوتية التجارية العملية التي تمكنت من تسجيل وإعادة إنتاج صوت ستريو صوتي عالي الجودة. التجارب على الاستريو أثناء الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين أعاقتها مشكلات في التزامن. قدمت Bell Laboratories (بيل لابوراتوريز) التطورات العملاقة في صوت الاستريو العملي، التي أظهرت في 1937 نظامًا عمليًا لستريو ذي قناتين، باستخدام مسارات صوتية ثنائية بصرية على فيلم. طورت استوديوهات الأفلام الكبرى أنظمة صوتية ثلاثية المسارات ورباعية المسارات، وتم أول تسجيل صوت ستريو بواسطة جودي جارلاند لفيلم شركة MGM بعنوان Listen, Darling سنة 1938.

كان أول فيلم تم إصداره تجاريًا بمسار صوت الاستريو هو فيلم شركة Walt Disney (والت ديزني) Fantasia، الذي صدر عام 1940. استخدم الإصدار الأصلي من هذا الإنتاج لسنة 1941 النظام الصوتي “Fantasound (فانتا ساوند)”. استخدم هذا النظام فيلمًا منفصلاً للصوت، الذي عمل بالتزامن مع الفيلم الذي يحمل الصورة. كان على هذا الصوت أربعة مسارات صوتية بصرية بعرض مضاعف، حملت ثلاثة منها صوتًا على اليسار والوسط واليمين بينما كان الرابع مسار “تحكم” سُجلت عليه ثلاث نغمات تحكمت في تشغيل صوت القنوات الصوتية الثلاث. بسبب المعدات المعقدة اللازمة في تقديمها، تم تقديمها كعرض على الطريق، ولكن في الولايات المتحدة فقط. كانت الإصدارات المنتظمة للفيلم على حزمة 35 ملم أحادية بصرية حتى سنة 1956 عندما صدر الفيلم بمسار صوت ستريو باستخدام نظام الصوت المغناطيسي ذي الأربع مسارات “Cinemascope”.

تم الإبلاغ عن أن مهندسي الصوت الألمان لديهم تسجيل ستريو متطور قبل 1943، ولكن لم يصبح تسجيل شرائط الاستريو ممكنًا تجاريًا إلا بعد إدخال أول مسجلات الشرائط التجارية ذات المسارين بواسطة Ampex في أواخر الأربعينات. على الرغم من ذلك، على الرغم من توافر الشريط المتعدد المسارات، لم يصبح الاستريو النظام القياسي للموسيقى التجارية لعدة سنوات وظلت هذه السوق متخصصة أثناء الخمسينات. تغير ذلك بعد إدخال “قرص الاستريو الفونوغرافي من Westrex (ويستركس)”، الذي استخدم تنسيق التجويف الذي طُور فيما سبق بواسطة Blumlein (بلوملين). أصدرت ديكا ريكوردز في إنجلترا FFRR (تسجيل نطاق التردد الكامل) في الأربعينيات من القرن العشرين، الأمر الذي أصبح مقبولاً عالميًا ومقياسًا عالميًا للتسجيلات ذات الجودة الأعلى على تسجيلات الفينيل. تسجيل Ernest Ansermet (إرنست أنسيرمت) لـPetrushka (بتروشكا) لـIgor Stravinsky (إيجور سترافينسكس) كان عاملاً رئيسيًا في تطوير تسجيلات نطاق التردد الكامل وتنبيه جمهور المستمعين للدقة العالية سنة 1946.[16]

مُزجت أغلب أغاني البوب الفردية في صوت مونوغرافي حتى منتصف الستينيات من القرن العشرين، وكان من المشهور أن يتم إطلاق إصدارات البوب الرئيسية في التنسيقين الفردي والاستريو حتى أوائل السبعينيات من القرن العشرين. العديد من ألبومات البوب في الستينيات المتاحة الآن في تنسيق الاستريو فقط كان يُقصد إنتاجها في الأصل في التنسيق الفردي فقط، وأُنشئت إصدارات “الاستريو” المزعومة من هذه الألبومات بواسطة فصل المسارين ببساطة من الشريط الرئيسي. في أواسط الستينات، ومع زيادة شعبية الاستريو، تمت إعادة إتقان العديد من التسجيلات الفردية (مثل Pet Sounds لـ The Beach Boys) باستخدام طريقة “الاستريو الزائف” المزعومة، التي نشرت الصوت في حقل الاستريو بتوجيه الصوت ذي التردد الأعلى في قناة والصوت ذي التردد الأقل في القناة الأخرى.

شات صوتي
شات عرب كول : تكنولوجيا الصوتيات