الأربعاء 20 سبتمبر 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » تكنولوجيا الصوتيات » مدرسة مانهايم والصوتيات
Share Button

مدرسة مانهايم والصوتيات

مدرسة مانهايم والصوتيات تشير إلى نمط من الموسيقا أسسه موسيقيون ومؤلفون عملوا في مدينة مانهايم الألمانية منتصف القرن 18. لعبت المدرسة دوراً كبيراً في تطور الموسيقا الآلية في أوروبا. تعتبر المؤسسة لمدرسة فينا السيمفونية. أخذت مجدها في السنوات العشر الأولى للقرن من خلال المؤلفين التشيك الكبار الذين عملوا فيهاحيث شكلوا نواة المدرسة (شتاميتس، ريختر، فيلتس، كننابيخ، شتاميتس الإبن…إلخ). من حيث الأسلوب نجد أن هذه المدرسة قريبة إلى الكلاسيكية المبكرة، رغم وجود بعض العناصر الباروكية والروكوكو كونهم من العصر ذاته. موسيقاهم تتصف بالعاطفة والشجون. تميز أداؤهم بالتعبيرية الكبيرة وكانوا يفاجئون معاصريهم بلكريشندو (ارتفاع الصوت التدريجي) والديمنوندو (انخفاض الصوت التدريجي)المبتكر من قبلهم، كذلك كانوا يميزون في ألحانهم (التأخيرات) التنهدات المانهايمية كما كانت تسمى. من الناحية الأوركسترالية الصوتيه تأسست الكثير من القواعد الأساسية للسيمفوني الكلاسيكي، من حيث التوزيع، وترتيب المجموعات، شيئاً فشيئاً يتم الابتعاد عن الـBasso continuo (الباس المستمر). الكلارينيت يصبح أساسياً، الحركات تصبح أربع. يتأسس التباين الأساسي في التيمات داخل قالب السونات في الـALLEGO. تأثيرهم كان قوياً جداً على السيمفوني الفرنسي والنمساوي وبالأخص على موتسارت.

شات صوتي
شات عرب كول : تكنولوجيا الصوتيات