الثلاثاء 22 أغسطس 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » بنات كول » ثقافة اختيار الأزياء وتطورها عربيا وعالميا
Share Button

من المعروف عن عالمنا العربي اختلافه عن الغرب، في أسلوب اختيار الأزياء والتصميمات والخامات وغيرها، وذلك لأسباب من ضمنها ما ذكره كتاب ألفه د. جون ترافيز والذي يتحدث فيه عن علاقة اختلاف الثقافات في العالم بالأزياء، والذي أوضح فيه إن شعوب العالم الثالث تميل نحو الملابس البسيطة، إما لأنها لا تملك مالا لشراء ملابس فاخرة، أو لأن المناخ لا يستدعي ارتداء الكثير، وبالنسبة لشعوب الغرب، فلم تعد الملابس ضرورة فقط، بل صارت فنا وموضات وتقليعات.

وفيما يلي إجمال بعض الفوارق والاختلافات وتطورات اختيار الأزياء بحسب ترافيز:

أولا: ازداد ارتداء النساء لملابس الرجال، مثل: بنطلون وقميص وحزام وربطة عنق، في ما لا يرتدي الرجال ملابس نسائية.

ثانيا: قصرت ملابس النساء، وزادت المساحات المكشوفة من أجسادهن.

وتتفق كل الثقافات تقريبا، على مؤثرات تؤثر على الملابس: الدين والجنس والثروة والمناخ، لكن، أكثر العوامل تأثيرا هي الثروة والوضع الاجتماعي، الذي يرتبط بالمستوى الحضاري، وخاصة انتشار، بل سيطرة الحضارة الغربية في العالم، حتى من قبل العولمة

وفي دول العالم الثالث يستعمل الناس كثيرا كلمة ملابس. لكن، في الدول الغربية يميلون نحو استخدام كلمة “فاشون” “موضة”، مما يدلل على أن الغربيين تطوروا من مرحلة استعمال الملابس لتغطية أجسامهم إلى التفنن في أنواع الملابس.

وأكد بحث جديد مشابهة لما كتبه ترافيز، أن عولمة الأزياء لها حدود:

أولا: دينية، إشارة إلى ميل الأديان نحو الملابس المحتشمة، وأيضا، بالنسبة للمسلمين والمسلمات الذين يجب عليهم عند الصلاة ارتداء ملابس محتشمة

ثانيا: ثقافية، بعض الشعوب ترى أن الرجل ينجذب أكثر نحو المرأة المحتشمة لأن ذلك يدل على تربيتها في بيت أخلاقي، بينما ينظر إلى غير المحتشمة وكأنها خليعة أو عاهرة

ولم يتحدث البحث بالتفصيل عن تحجب مسلمات، لكنه أشار أن ذلك يقع في ثلاثة إطارات:

أولا: ديني
ثانيا: ثقافي بسبب نظرة المجتمع السلبية إلى الملابس غير المحتشمة

ثالثا: رد فعل على ملابس الغربيات التي تكشف كثيرا، والتي نشرتها الأفلام والمسلسلات التلفزيونية

شات صوتي
شات عرب كول : بنات كول