دانت الولايات المتحدة “الهجوم الإرهابي الشنيع” الذي استهدف، السبت، قاعدة جوية هندية قريبة من الحدود مع باكستان، داعية البلدين إلى التعاون لمحاسبة المسؤولين عنه.

وفجر، السبت، قتل ثلاثة عسكريين هنود وأربعة مسلحين متطرفين في هجوم استهدف قاعدة بتنخوت الجوية في ولاية البنجاب بشمال الهند، واتهمت نيودلهي جماعة متطرفة متمركزة في باكستان بالوقوف خلفه، ما يضع التقارب الهش بين نيودلهي واسلام اباد على المحك.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي في بيان، إن “الولايات المتحدة ملتزمة بشراكتنا القوية مع الحكومة الهندية لمكافحة الإرهاب”.
وأضاف “نحض كل دول المنطقة على التعاون من أجل تعطيل وتفكيك الشبكات الإرهابية وسوق مرتكبي هذا الفعل الشنيع أمام القضاء”.

وترتدي قاعدة بتنخوت أهمية استراتيجية، لأنها تضم عشرات الطائرات المقاتلة، وتبعد حوالي خمسين كيلومترا فقط عن الحدود الباكستانية.