أعلن رئيس نادي ريال مدريد ثالث الدوري الاسباني لكرة القدم، فلورنتينو بيريز الاثنين اقالة مدربه رافايل بينيتيز، بسبب النتائج المخيبة التي حققها على رأس الادارة الفنية للنادي، وعين الفرنسي زين الدين زيدان خلفا له.

واوضح بيريز في مؤتمر صحافي، ان صانع العاب النادي اسطورة كرة القدم الفرنسية زين الدين زيدان (43 عاما) الذي يقود الفريق الرديف منذ عام 2014 سيشرف على الفريق. وستكون اول تجربة لزيدان كمدرب في دوري النخبة وسيكون امامه تحد كبير لتفادي خروج النادي خالي الوفاض للموسم الثاني على التوالي.
وقال بينيتيز: “لقد قمنا باختيار صعب لايقاف عقد بينيتيز. لقد تعاملنا مع شخص ممتاز ومدرب محترم”، مضيفا: “زيدان من الان هو المدرب الجديد لريال مدريد وهذا فخر بالنسبة لي”. تعيين مدرب جديد للفريق الأول زين الدين زيدان

من جهته، قال زيدان: “انا فخور بحصولي على فرصة تدريب افضل فريق في العالم”، مضيفا: “اود ان اشكر النادي على منحي هذه الفرصة. انه افضل ناد في العالم ويملك افضل جماهير في العالم. سأحاول القيام بافضل شىء ممكن مع جميع اللاعبين، وأعتقد ان الامور ستسير بشكل جيد”.
وورد اسم زيدان دائما لخلافة بينيتيز في المستقبل ولكن النتائج المخيبة لبينيتيز سرعت باقالته وتعيين الفرنسي خلفا له.
وجاءت اقالة بينيتيز عقب العروض المخيبة للفريق واخرها التعادل امام المضيف فالنسيا 2-2 امس الاحد في المرحلة الثامنة عشرة، بالاضافة الى تململ بعض اللاعبين من اسلوب لعبه.
وكان ريال مدريد تعاقد مع بينيتيز الصيف الماضي خلفا للايطالي كارلو انشيلوتي.
يذكر ان بيريز جدد ثقته في بينيتيز في 23 نوفمبر الماضي، بعد يومين من الخسارة الثقيلة على ملعبه سانتياغو برنابيو في الكلاسيكو امام غريمه برشلونة صفر-4، لكن العروض الاخيرة للنادي الملكي سواء محليا او قاريا وخروجه من مسابقة كأس اسبانيا بسبب خطأ اداري اثر اشراكه لاعبا غير مؤهل، واهداره فرصة الاقتراب اكثر من الصدارة بتعادله مع فالنسيا في الدوري، عجلت بالاطاحة برأس بينيتيز.
وحتى منتصف الشهر الماضي اعتبر بيريز ان وقت زيدان لم يحن بعد لتدريب الفريق الملكي، وقال في تصريح لاذاعة “كادينا سير”: “اعشق زيدان، انه اللاعب الرمز بالنسبة الي. بالتأكيد، سيصبح يوما مدربا كبيرا، واكثر من ذلك سيصبح مدربا لريال مدريد، لكن ليس اليوم”.
ويعتبر تدريب النادي الملكي تحديا كبيرا بالنسبة الى زيدان الذي كان اعلن عقب الخسارة امام برشلونة انه ليس جاهزا لتدريب ريال مدريد، وقال “لست مستعجلا وانا اخطو بثبات ولا اريد حرق المراحل. الشيء الاهم ان اكون سعيدا بما اقوم به بشكل يومي وانا سعيد الان مع كاستيا”.
ويعرف زيدان لاعبي النادي الملكي جيدا بحكم عمله مشاعدا لانشيلوتي موسم 2013-2014 ومساهمته في احراز اللقب العاشر في مسابقة دوري ابطال اوروبا.
ويبقى الان معرفة ما اذا كان زيدان سيكون في مستوى التحدي وهو الذي اهدر فرصة الصعود الى الدرجة الثانية مع الفريق الرديف في الربيع الماضي وان كان سيتركه الان في المركز الثاني للدرجة الثالثة هذا الموسم.
ويتعين على زيدان التأقلم بسرعة كبيرة جدا مع اجواء النخبة، خصوصا وانه تنتظره مباراة السبت المقبل امام ديبورتيفو لا كورونيا في الدوري، بيد ان اولويته ستكون مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث سيلاقي روما في الدور ثمن النهائي في 17 فبراير المقبل ذهابا و8 مارس المقبل ايابا.