وقع خواكيم غوسمان، المعروف ببارون المخدرات وبلقب “ال شابو” الفار منذ 6 أشهر من سجنه المكسيكي، في قبضة الشرطة من جديد، ورئيس المكسيك إنريكي بينيا نييتو، أعلن بنفسه خبر اعتقاله الجمعة في تغريدات “تويترية” وصف فيها ما حدث بأنه “مهمة أنجزناها، وهو الآن بقبضتنا”، مضيفا أن مارينز البحرية المكسيكية اشتبكوا مع حراسه في بلدة Los Mochis بولاية “سينالوا” التي كان يتنقل فيها هاربا، وتمكنوا من إعادته سجينا.

وكان “إل شابو” أو القصير البالغ طوله 168 سنتيمترا، تمكن من القيام بفرار مذهل في 11 يوليو الماضي من سجنه بالمكسيك، عبر نفق حفروه له ممتدا 1500 متر من أسفل زنزانته إلى الخارج، ثم اختفى له كل أثر، وكتبت عنه “العربية.نت” سلسلة تحقيقات، آخرها حين هدد “الخليفة الداعشي” أبو بكر البغدادي برسالة بريد إلكتروني مشفرة، قامت بتسريبها مدونة مرتبطة بغوسمان في 10 ديسمبر الماضي، وفيها قال للبغدادي: “رجالي سيدمرونكم”.