تستقبل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، يوم الجمعة المقبل، بحسب ما أفاد المتحدث باسمها، مضيفا أنهما سيجريان محادثات تتركز على التفجير الانتحاري في مدينة اسطنبول الذي أدى إلى قتل 10 ألمان.

وقال المتحدث ستيفن شيبرت إن الهجوم الذي وقع الثلاثاء “سيحظى بتركيز رئيسي” في المحادثات.

كما سيناقش الطرفان قضايا تهم البلدين، ومن بينها القتال ضد الإرهاب، وأعداد اللاجئين القياسية التي تدفقت على أوروبا.

وتأتي هذه المحادثات في إطار اجتماع منتظم بين حكومتي البلدين يشارك فيه وزراء الداخلية والخارجية والدفاع.

وترتبط تركيا بعلاقة خاصة مع ألمانيا، أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، حيث يعيش في ألمانيا نحو ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية، كما أنها أكبر شريك تجاري لتركيا.

كما يمكن أن تلعب تركيا دورا مهما في تدفق اللاجئين بأعداد قياسية على أوروبا، حيث تحتاج دول الاتحاد الأوروبي لمساعدتها في وقف تدفقهم.

وزادت تركيا من مشاركتها في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش من خلال شن غارات جوية ضد التنظيم المتطرف، وفتح قاعدة عسكرية أمام طائرات التحالف.