التهم حريق مساء الإثنين مخيماً للاجئين في جزيرة ليسبوس. وقال مسؤول أمني في الجزيرة إن آلافا من الناس فروا من الحريق، مشيراً إلى وجود توتر ملحوظ بين السكان في وقت سابق من المساء قبل اندلاع الحريق. وقد بدأت فرق الاطفاء بالتحقيق في الحادث.

وأضاف المسؤول الذي رفض نشر اسمه “يوجد حريق كبير في البقعة الساخنة (مخيم اللاجئين)وتقريبا جرى إجلاء كل المهاجرين.”

وأوضح “حدث توتر في المساء. ما يهمنا في المقام الأول هو سلامة الناس. الحريق كبير جدا.”

وتجاهد اليونان لتقليل العدد في مخيماتها المكتظة بالمهاجرين على جزرها رغم تراجع عدد الوافدين بالمقارنة مع العام الماضي. وتضيف الإجراءات البطيئة في تقديم طلبات اللجوء من الإحباط الذين يعانيه المهاجرون وتتسبب في بعض الأحيان في اندلاع أعمال عنف.

وتذكر بيانات حكومية أن أكثر من 13500 مهاجر ولاجئ يقيمون حاليا في خمس جزر يونانية قريبة من تركيا بينما تقتصر سعتها على 7450 فردا.