السبت 17 نوفمبر 2018
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
» أخبار عرب كول » ثورة 1954 من إذاعة “صوت العرب”
Share Button
ثورة 1954 من إذاعة “صوت العرب”

ثورة 1954 من إذاعة “صوت العرب”

جزء مهم من ذاكرة الثورة يتم استرجاعه من إذاعة “صوت العرب” المصرية فيما تظل الوثائق والأشرطة المصورة المتواجدة بفرنسا أبرز معوقات جمع أرشيف الجزائر.

كشف المدير العام للأرشيف الجزائري، عبد المجيد شيخي، أن بلاده تمكنت من استرجاع جزء مهم جدًا من أرشيفها الخاص بثورة أول نوفمبر 1954 من إذاعة صوت العرب المصرية.

وأفاد عبد المجيد شيخي، السبت، أن “الأرشيف المسترجع من راديو صوت العرب يوثق لمختلف مراحل الثورة التحريرية التي طردت الاستعمار الفرنسي إلى غير رجعة بعد احتلال دام قرنًا و 3 عامًا”ـ مضيفًا أن عملية جمع ما تبقى من الأرشيف الثوري الجزائري ما تزال متواصلة.

وأبرز المسؤول الجزائري، في تصريحات للصحافة، عشية إحياء الذكرى الــ 61 لاندلاع ثورة نوفمبر المظفرة، أن إذاعة “صوت العرب” طلبت من المركز الوطني للأرشيف “إيفاد موثقين لانتقاء ما تبقى من الأرشيف الخاص بتاريخ الجزائر، بهدف استرجاعه وهذه العملية تتطلب جهدًا كبيرا ودراية”.

وشدد المصدر ذاته، أن المركز الجزائري للأرشيف الوطني “قام بتوزيع النسخ الخاصة التي استلمها من هذه الإذاعة العربية إلى وزارة المجاهدين ومؤسسة التلفزيون والإذاعة الجزائريين، وهي عبارة عن حصص مسجلة تخص مختلف مراحل ثورة التحرير الكبرى”.

وفي السياق ذاته، أكد شيخي أن “عملية استرجاع الأرشيف الوطني من الدول العربية قد قطعت خطوات معتبرة، وأن هناك اتفاقيات أبرمت في هذا الشأن، حيث أن العملية تخضع لعدة شروط منها إعداد القوائم التي تخص الأرشيف المراد استرجاعه”.

وتابع مسؤول الأرشيف الجزائري أن “هناك عدة دول منها تركيا ومصر ودول عربية أخرى نحن في اتصال معها من أجل استرجاع كل ما يتعلق بتاريخنا حيث أن مصر مثلاً تحوز على كميات من أرشيف الجزائر، تعود إلى عصر الدولة الفاطمية وكذا مختلف المراحل الخاصة بثورة التحرير”.

وأشار شيخي إلى أن جريدة “الأهرام” المصرية لديها كميات معتبرة من النسخ كتبت حول الجزائر تعود إلى سنة 1870،أي منذ تأسيسها وتتعلق أساسا بمختلف مراحل تاريخ الجزائر، مضيفًا أن عدة صحف عربية منها سودانية ويمنية ومصرية تحوز على كميات معتبرة من أرشيف الجزائر.

وتواجه الجزائر مشاكل حقيقية مع أرشيفها التاريخي الموجود بفرنسا التي نقلته معها أثناء الثورة التحريرية وبعد استقلال البلاد في 1962، لكن السلطات الرسمية الجزائرية تؤكد أن المسألة محسوم فيها بموجب اتفاق بين الجزائر وفرنسا يلتزم فيه كل طرف بالسرية بشأن خطوات استرجاع الذاكرة الجزائرية والأرشيف الوطني الذي يخفي حقائق ما تزال مجهولة في تاريخ الجزائر الحديث.

شات صوتي
شات عرب كول : أخبار عرب كول