السبت 26 مايو 2018
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » الطب والجمال » رياضتك تكشف أسرار شخصيتك
Share Button

شات صوتيعرب كول :تفيد دراسة علم النفس الرياضي في فهم سلوك وخبرة الفرد، الذي يكون تحت تأثير النشاط الرياضي، بهدف الإفادة من المعلومات والمعارف في الممارسة العملية لهذه الأنشطة.

فهم السلوك الرياضي وتفسيره من خلال الإلمام بالظروف والعوامل المحيطة بالفرد، والذي يمكن من خلاله التنبّؤ بما سيكون عليه السلوك الرياضي، ثم العمل على محاولة ضبطه والتحكّم به وتعديله إلى ما هو مرغوب.

الصحة النفسية: يؤكّد خبراء علم النفس الرياضي أن الصحة النفسية للفرد توازي في أهميتها الصحة البدنية له، فالرياضي القلق والمتردّد لا يمكنه تحقيق أي إنجاز أو تقدّم رياضي مهما تلقّى مستويات عالية من التدريب الحركي.

تطوير السمات الشخصية: تركّز على تعزيز ثقة اللاعب بنفسه وزيادة تقبّله واحترامه لقوانين اللعبة التي يمارسها، وزيادة شعور التعاون لديه وخلق روح الفريق داخله وتعزيز مقولة الكل في واحد، مما يعمل على رفع المستوى الرياضي وقت التدريب.

إليكم تأثير ممارسة كل لعبة رياضية، كالمشي والجري والسباحة، في الصحة البدنية والنفسية للفرد:

المشي
– الصحة البدنية: تعدّ رياضة المشي من أفضل الرياضات التي تعمل على إنقاص الوزن بشكل صحي، فضلاً عن إذابة الدهون والشحوم من منطقة الردفين والفخذين وحزام ما حول البطن، وتحسين مناعة الجسم في مقاومته للأمراض وزيادة لياقته ومرونته، وذلك شريطة ممارستها بشكل دوري ومنتظم، على الأقل نصف ساعة يومياً أو ساعة كل يومين.

– السلوك النفسي: يتّسم ممارسو رياضة المشي بالصبر والتروّي في اتخاذ القرارات، بالإضافة إلى قدرتهم على احتواء انفعالاتهم وقت الغضب أو الخوف، كما يتميّزون بالهدوء وكثرة التأمّل. لذا، يتّسم سلوكهم الرياضي بالثبات والاستقرار، حتى خلال الأوقات الصعبة.

– الجري
– الصحة البدنية: تعدّ رياضة الجري من أكثر الرياضات التي ترفع من نسبة الإحراق الداخلي للجسم، مما يعمل على إحراق السعرات الحرارية الزائدة وإذابة الدهون والشحوم بشكل سريع. كما لوحظ أن غالبية ممارسي رياضة الجري لا يعانون من أمراض هشاشة العظام و»الروماتويد»، ويعود ذلك إلى زيادة نسبة كثافة العظام، وأيضاً إلى زيادة نسبة العضل إلى الدهون في الجسم.

– السلوك النفسي: يتّسم ممارسو هذه الرياضة بالجرأة وروح … تعدّ رياضة الجري من أكثر الرياضات التي ترفع من نسبة الإحراق الداخلي للجسم، مما يعمل على إحراق السعرات الحرارية الزائدة وإذابة الدهون والشحوم بشكل سريع. كما لوحظ أن غالبية ممارسي رياضة الجري لا يعانون من أمراض هشاشة العظام و»الروماتويد»، ويعود ذلك إلى زيادة نسبة كثافة العظام، وأيضاً إلى زيادة نسبة العضل إلى الدهون في الجسم.

– السلوك النفسي: يتّسم ممارسو هذه الرياضة بالجرأة وروح التحدي في إكمال المغامرة، وأول تحدٍّ يواجه الرياضي، هو نفسه، إذ يتعرّض لفقدان الكثير من الماء وقت التمرين أو المنافسة، مما يشعره بجفاف العضلات والتعب. ورغم ذلك، يقوم بتحدّي نفسه ومقاومة تعبه في سبيل تحقيق إنجاز له، إلا أنه من سلبيات ممارسة هذه الرياضة على السلوك الرياضي، سرعة الانفعال والغضب الشديد.

– السباحة
– الصحة البدنية: تعمل على زيادة مساحة الأكتاف وتقوية عضلات الذراعين والرجلين، خصوصاً في السباحة الحرّة. كما تؤدّي ممارسة السباحة بشكل دوري وبمسافات منتظمة إلى إنقاص الوزن وتحسين القوام وشد الترّهل في منطقة الذراعين والفخذين، ومقاومة «السلولايت» الضار، وتعزيز عضلات البطن، مما يقضي على الكرش بمرور الوقت، وزيادة سعة الرئتين مما يحسّن عملية التنفّس أثناء التمرين.

– السلوك النفسي: تتميّز سمات شخصية غالبية ممارسي السباحة بقلّة مشاركتهم لأقرانهم هواياتهم، كما تركن شخصيتهم في كثير من الأحيان إلى الإنطوائية وحب الهدوء وتأمّل الذات الداخلية، ويرجع السبب في ذلك إلى كثافة التمارين الرياضية، التي تتطلّب وقتاً طويلاً يكون فيه الرياضي مع نفسه ومياه المسبح فقط! لذا، يتميّز سلوكهم الرياضي بالثبات وقلّة الانفعال والقدرة على تقبّل التوجيهات بروح رياضية عالية.

شات صوتي
شات عرب كول : الطب والجمال