الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » الطب والجمال » الصلع المبكر يُضاعف مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا
Share Button

شات صوتيعرب كول :كشف باحثون فرنسيون أن إصابة الرجال بالصلع في العشرينات من عمرهم تؤشر على تضاعُف مخاطر إصابتهم بسرطان البروستاتا لاحقاً، أما الرجال الذين يُصابون بالصلع في الثلاثينات أو الأربعينات من عمرهم، فإن ذلك لا يؤشر على وجود مخاطر كبيرة لإصابتهم بسرطان البروستاتا.

وتشير الدراسة التي أجروها إلى أن الرجال الذين يفقدون شعر رأسهم في سنوات مبكرة من حياتهم يمكنهم الاستفادة من إجراء فحوص مبكرة أيضاً.

ونظراً لأن الهورمونات المسؤولة عن نمو شعر الرأس تلعب هي نفسها دوراً رئيساً في ظهور سرطان البروستاتا، كان الباحثون يتحرقون توْقاً لاكتشاف رابط محتمل بين الصلع وسرطان البروستاتا، لا سيما أن الدراسات السابقة جاءت بنتائج متضاربة ومحيرة في بعض جوانبها.

وقام الخبراء بدراسة مجموعة من 388 رجلاً ممن يتلقون علاج سرطان البروستاتا، إلى جانب مجموعة أخرى مكونة من 281 من الرجال الأصحاء، وسألوا كل واحد منهم عن تاريخ فقدانه لشعر رأسه.

وبعد إتمام الدراسة وجد أن 37 من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا بدأ شعرهم بالتساقط في العشرين من عمرهم، لكنهم وجدوا أن 14 رجلاً فقط من الرجال الأصحاء فقدوا شعرهم في هذه السن.

ويَشيع مرض الصلع الوراثي في صفوف الرجال، إذ يصاب به نصف الرجال في مرحلة عمرية معينة ويُلازمهم طيلة حياتهم. ويُصاب الرجال بهذا المرض بسبب هورمونات الأندروجين التي تلعب دوراً كبيراً أيضاً في بداية نمو أورام البروستاتا.

ولذلك فإن وظيفة الدواء الأكثر شهرةً الذي يتناوله المصابون بسرطان البروستاتا (فيناستريد) تقوم على توقيف تحوُل الهورمونات الذكورية (تستوسترون) إلى أندروجينات يُطلق عليها هورمونات ديهايدروتستوسترون والتي يُعتقَد أنها تلعب دوراً في فقدان الشعر وتساقطه.

ولا يُنصح الرجال عادةً بإجراء فحوص سرطان البروستاتا إلا بعد تجاوز الأربعين أو الخمسين من العمر. بيْد أن الباحثَين الفرنسيين يعتقدون أنه يُفضل للرجال الذين يُصابون بالصلع في العشرينات من عمرهم أن يُجروا هذه الفحوص في وقت مبكر نظراً لأنهم يكونون أكثر عُرضةً للإصابة من غيرهم.

شات صوتي
شات عرب كول : الطب والجمال