الثلاثاء 24 أبريل 2018
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » الطب والجمال » أكل المشيمة تقليعة جديدة في عالم الولادة
Share Button

شات صوتيعرب كول :هذا ليس مشهدا من فلم مصاصي الدماء، ولكننا  نتحدث عن تقليعة جديدة في عالم الولادة، وبالرغم من أنها قد يبدو مثل شيء يقومون به في فلم رعب، إلا أن أكل المشيمة له فوائد صحية رائعة للأم بعد الولادة.

بالرغم من عدم وجود توجه واسع في الولايات المتحدة لتناول ما يعرف بأنه نفايات طبية، إلا أن بعض الدراسات أظهرت نتائج إيجابية على النساء اللاتي تناولن مشيمتهن من ناحية عدم التعرض للكآبة بعد الولادة، كما زادت من إنتاج حليب الصدر، وقللت من خطر النزف بعد الولادة كما حسنت من مستويات الهورمونات من خلال إعادة ملئ المواد المغذية الحيوية.

لأن المشيمة عضو يتشكل بهدف تغذية الجنين، فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات الضرورية والمواد المغذية التي يمكن أن تساعد الأم بعد الولادة. وفقا لروزماري واكر، خبيرة تدريب الولادة، “المشيمة عبارة عن غذاء خارق للأم التي أنتجه جسمها ، بطريقة تشبه ملائمة حليب الصدر للطفل الرضيع. تحتوي المشيمة على الحديد، البروتين، فيتامين ب 6  أكستسين، وهورمونات ضرورية أخرى ومواد مغذية مخصصة للأم التي وضعت طفلا للتو  فقط. كما أنه جزء من الطب الشمولي الذي يساعد على استعادة الأم لتوازنها، بالإضافة إلى تزويدها بالعديد من المنافع الأخرى بعد الولادة.”

من المثير للاهتمام بأن المشيمة لا تعتبر خطرا حيويا طبيا إلا في الدول المتقدمة، بينما في العديد من الثقافات حول العالم تعتبر شكلا من أشكال الطب الشمولي أو ركيزة لطقوس الولادة المقدسة.

استعملت المشيمة في الطب الصيني التقليدي لآلاف السنوات لأسباب عديدة، وفي إيطاليا، استعملت المشيمة لزيادة إنتاج الحليب، كما استعملت المشيمة في فيتنام لمساعدة الأم على التعافي من الولادة، وفي هنغاريا، تعض النساء على المشيمة لمساعدة في إكمال الولادة، حتى في الولايات المتحدة، هناك حركة متزايدة لاستعمال المشيمة لتنظيم الهورمونات، وتجنب كآبة ما بعد الولادة وزيادة إنتاج الحليب، بالإضافة إلى المنافع الأخرى.

شات صوتي
شات عرب كول : الطب والجمال