الخميس 16 نوفمبر 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
عرب كول » حوادث وجرائم » ايداع 34 شخصا السجن بالمغرب بتهمة الانتماء لشبكة مخدرات دولية
Share Button

ايداع 34 شخصا السجن بالمغرب بتهمة الانتماء لشبكة مخدرات دولية
علم لدى مصدر قضائي أن قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بسلا (قرب الرباط) أمر السبت بإيداع 34 شخصا السجن، من بينهم أربعة أجانب، بتهمة الانتماء لشبكة دولية خطيرة للاتجار في الكوكايين والشيرا اعلنت السلطات يوم الجمعة عن تفكيكها.

وأفاد المصدر نفسه أن قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها استمع مساء الجمعة في إطار الإستنطاق الإبتدائي لأفراد هذه الشبكة التي يوجد من بين أفرادها سيدتان.

ووجهت النيابة العامة لهؤلاء تهم ‘تكوين عصابة إجرامية متخصصة في التهريب والإتجار الدولي في المخدرات (الكوكايين ومادة الشيرا) والتهديد بالقتل والاحتجاز والعلاقات الجنسية غير الشرعية، وتهريب العملة، ومخالفة قانون الصرف والمشاركة’، كل حسب ما نسب إليه.

وأعلن وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي، أن عملية تفكيك الشبكة الدولية الخطيرة المتخصصة في الاتجار بالكوكايين والشيرا، مكنت من إلقاء القبض على 34 عنصرا من بينهم أجانب يعد أحدهم العقل المدبر لهذه الشبكة داخل المغرب والذي كان يعمل بتنسيق مع المسؤول عن نفس التنظيم بمالي والمعتقل حاليا بباماكو، وكلاهما من جنسية إسبانية.

وأوضح الشرقاوي، خلال ندوة صحفية بالرباط الجمعة، أن التحريات أثبتت خلال النصف الاول من 2010 أن الشبكة تمكنت من إنجاز ثماني عمليات تسريب لكمية إجمالية تفوق 600 كلغ من مخدر الكوكايين إلى المغرب عبر الحدود الجزائرية الموريتانية.

وأضاف أن الشبكة يسيرها بارونات من جنسيات كولومبية وإسبانية لهم علاقات وطيدة بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وبكارتيلات متمركزة في أمريكا اللاتينية وبمشاركة مهربي مخدرات مغاربة.

وكشف وزير الداخلية أن هذه العملية مكنت من حجز كميات من الكوكايين والشيرا ومجموعة من السيارات وقنابل مسيلة للدموع، فضلا عن مبالغ مالية مهمة من العملة الصعبة وبالدرهم، مضيفا أن الشبكة عملت على إحداث شركات وهمية بعدد من الدول بهدف تبييض الأموال وتهريبها.

واكد المسؤول المغربي بصفة قطعية بأن العلاقة بين الإرهاب والاتجار في المخدرات قائمة وثابتة، والتداخل حاصل في عمل شبكات التهريب والمجموعات الإرهابية.

وأوضح أنه يتم جلب المخدرات من طرف مهربين من أمريكا اللاتينية وبالضبط من كولومبيا وفنزويلا إلى شمال مالي، حيث يتم تخزينها ثم تدخل على الخط الجماعات الإرهابية لتأمين نقل هذه المخدرات، في رحلتها عبر صحراء مالي وموريتانيا والجزائر، نحو الحدود مع المغرب، قصد ترويج كميات منها بالداخل وتصدير الباقي إلى الأسواق الأوروبية.

كما تأكد أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يقدم الدعم اللوجيستي ويؤمن نقل المخدرات بمنطقة الساحل في اطار بحث التنظيم عن تحصيل الأموال الضرورية لتمويل أنشطته الارهابية، واستباحة كل الوسائل المتاحة واستثمار درايته بالمسالك الصحراوية الوعرة وتوفره على الأسلحة ووسائل النقل المناسبة، بهدف توفير الحماية اللازمة لأباطرة المخدرات في تنقلاتهم بمنطقة الساحل بالصحراء.

ودعا المسؤول المغربي ‘جميع الدول المعنية للتحلي باليقظة والحذر وفتح جسور التعاون وتقويتها في المجال الأمني وبلورة استراتيجيات موحدة استباقية ووقائية درءا للمخاطر التي تحدق بها’، مشيرا الى ‘الخطر الدائم الذي أصبح يتهدد أمن وسلامة المواطنين الأجانب المتواجدين بالمنطقة لسبب أو لآخر، حيث يصبحون عرضة للأسر كرهائن يقتلون أو يستعملون كوسيلة ضغط للحصول على أموال فدية تستغل في شراء الأسلحة وتمويل الجماعات الإرهابية’.

شات صوتي
شات عرب كول : حوادث وجرائم