الاثنين 19 فبراير 2018
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
فى 2013/12/11
Share Button

مشغل الصوتيات كي إم بلاير KMplayer :كي إم بلاير (K-Multimedia Player or KMplayer) مشغل وسائط متعددة كوري لنظم مايكروسوفت ويندوز. يشغل هذا البرنامج أغلبية صيغ الصوت والفيديو مثل أوغ، AVI (تداخل الصوت والفيديو), ملفات الريال ميديا وملفات الكويك تايم بالإضافة إلى صيغ أخرى يدعم البرنامج الترجمة النصية للافلام بأغلبية اللغات كما يمكن التحكم في خط الترجمة وتغيير اللون والحجم ومكان  [ إقرأ الخبر ]

فى 2013/12/11
Share Button

تقنية الرنين الصوتي :تقنية الرنين الصوتي هي تقنية فحص صوتية تم تطويرها بواسطة شركة ديت نورسك فيريتاس على مدار العشرين عامًا الماضية. وتستخدم تقنية الرنين الصوتي ظاهرة الرنين نصف الموجي، والذي من خلاله يعرض الهدف الرنان الذي تمت استثارته بشكل مناسب (مثل جدار أنبوب) دوائر رنين طولية عند ترددات محددة تعد من خصائص سماكة المادة المستهدفة. فمن خلال معرفة سرعة  [ إقرأ الخبر ]

فى 2013/12/11
Share Button

سوليد سنيك كما يبدوا في لعبة ميتال غير سوليد 4: غنز أوف ذا بتريوتس السلسلة ميتال غير أول ظهور ميتال غير (1987) أنشأها هيديو كوجيما صممها يوجي شينكاوا أدائها ديفيد هايتر أكيو أوتسكا Motion capture actor(s) ميزوهو يوشيدا (ميتال غير سوليد 2) ريوجي أوكاموتو (ميتال غير سوليد 4)   سوليد سنيك وتجسيد الأصوات :سوليد سنيك (بالإنجليزية: Solid Snake) هو شخصية خيالية  [ إقرأ الخبر ]

فى 2013/12/11
Share Button

سباحه صوتيه :أحد السبل لتعليق مادة في وسط بواسطة ضغط الإشعاع الصوتي الناجم عن موجات صوتية مكثفة في الوسط. يعتبر الطفو أو السباحة الصوتية أمراً ممكناً بفضل التأثيرات اللاخطية لموجات الصوت المكثفة.[1] تكمن بعض الطرق في رفع الأجسام دون الحاجة لمصدر صوتي مسموع بالأذن البشرية كتلك المبينة في معمل أوتسوكا،[2]بينما الطرق الأخرى تستخدم الصوت المسموع. هناك العديد من الطرق لخلق هذه  [ إقرأ الخبر ]

فى 2013/12/11
Share Button

طاقة صوتية(بالإنجليزي: Sound energy) :طاقة صوتية(بالإنجليزي: Sound energy) تنتقل عبر جزيئات الوسط المادي دون انتقال الجزيئات ,تعرف كالتالي : حيث أن: ضغط الصوت سرعة الجسيمات الكثافة سرعة الصوت

فى 2013/12/11
Share Button

خلل النطق التشنجي الصوتي :في هذا النوع، تتسبب حركات أو تشنجات العضلات اللا إرادية المفاجئة في العمل الجماعي أو القوي للطيات الصوتية (أو الحبال الصوتية).[1] ومثل هذه التشنجات تجعل من الصعب على الحبال الصوتية أن تهتز لتنتج الصوت. وهذا من شأنه أن يتسبب في تقطع الكلمات وصعوبة إخراجها نتيجة لتلك التشنجات العضلية. ولذلك، يكون الكلام متقطع والصوت شبيه بالتأتأه “التلعثم”.  [ إقرأ الخبر ]